تم النشر في الخميس, 13 يوليو 2017 , 04:44 صباحًا .. في الأقسام : أهم الأخبار , الآراء والصور

رحلتي الشائكة إلى الرياض

د. عبد الله المغلوث

ظللت طوال عمري أرفض السفر بالسيارة من الشرقية إلى الرياض. أرى أن السفر إليها برا قطعة من عذاب. مشقة ممضة وضيق حالك وملل فادح. خسرت حضور كثير من المناسبات واللقاءات لعدم توافر رحلة طيران مناسبة. قبل فترة قريبة فقط اضطررت إلى السفر إلى الرياض برا. كانت المفاجأة مدوية. عشت رحلة ماتعة جدا. سمعت فيها حوارات وبرامج على اليوتيوب لم أحلم يوما أنني سأكملها. أجريت مكالمات مؤجلة لم أتخيل أنني سأنجزها. تمتعت بخلوة مع النفس لم أتوقع أنني سأقتنصها. ندمت طويلا أنني استسلمت للوهم الذاتي أو ما يسمى في علم النفس باللغة الإنجليزية Self illusion كونت صورة خاطئة عن خيار لم أخضه ودفعت ثمن هذا الوهم ندما بالغا. يعاني معظمنا مع الأسف من الوهم الذاتي بشكل أو بآخر. نرسم انطباعات مبنية على افتراضات واحتمالات لتجارب لم نعشها أو نتذوقها فنسلم قراراتنا واختياراتنا له دون اختبار.
سنندم كثيرا عندما نجرب أشياء حرمنا أنفسنا منها بسبب وهم يعشش في رؤوسنا بعد أن نكتشف أنها تناسبنا جدا ونحتاج إليها للغاية.
علقت وفاء بخش على موضوع “الوهم الذاتي” عندما طرحته في حسابي بسناب تشات قائلة، “اقترح علي زوجي أن افتتح صالون تجميل نظرا لموهبتي في هذا المجال فرفضت؛ لأني أتوهم أنني لا أجيد التعامل مع الجمهور وشخصيتي عصبية ولن أنجح. وبعد إلحاح منه افتتحت الصالون وحقق وحققت نجاحا كبيرا على جميع الأصعدة”.
ويرى محمد السلمي أنه ارتكب خطأ فادحا عندما استسلم لوهم يتضخم في رأسه يتجسد في أن نغمة صوته مزعجة وقد تنفر الناس منه. يبوح، “تهربت من تقديم العروض presentation أمام الآخرين في العمل خشية أن أحرج نفسي وأؤثر على مسيرتي الوظيفية واعتمدت على مهاراتي في الكتابة”.
يقول سالم لي، “كدت أن أدمر مستقبلي عندما رضخت لوهم تفاقم في صدري. هربت من تقديم العروض لسنوات بسبب فرضيات لم اختبرها”. عندما بدأ سالم في تقديم العروض والحديث أمام جمهور الموظفين في عمله حظي بتقدير أكبر عمليا وأنقذ ما يمكن إنقاذه لكن بقي صوت لا يرحل من ذاكرته يوبخه لاستسلامه لوهم ضره فربما كان واقع سالم أفضل اليوم لو لم يتأخر كثيرا عن خوض تجربة الحديث أمام الجمهور.خف من خوفك. وواجه وهمك حتى يلوذ بالفرار لأنه أضعف من المواجهة. يهوى الظلام والأكاذيب. ويخشى النور والواقع.

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء مستعارة لاتمثل الرأي الرسمي لصحيفتنا ( المواطن اليوم ) بل تمثل وجهة نظر كاتبها

اترك تعليق على الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كلمة المواطن اليوم

عطاء الوهاب

 أحمد المغلوث /  كانت حالة أم عبدالوهاب بالغة السوء بعد أن أجريت لها عملية في الأمعاء وتعرضت لنزف وتم تعويضها […]

  • أكتوبر 2017
    س د ن ث أرب خ ج
    « سبتمبر    
     123456
    78910111213
    14151617181920
    21222324252627
    28293031  
  • Flag Counter